ضى القمر

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي




 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أعداء الإسلام فى لحظات صدق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساندى الاموره
عضو ممتاز
عضو ممتاز
avatar

عدد المساهمات : 476
نقاط : 1086
تاريخ التسجيل : 06/08/2009
الموقع : www.socer.ahlamontada.com

مُساهمةموضوع: أعداء الإسلام فى لحظات صدق   الأحد فبراير 07, 2010 10:25 am

أعداء الإسلام فى لحظات صدق


* بن جوريون : أول رئيس وزراء إسرائيلى (1948 – 1953) "إن أخشى ما نخشاه أن يظهر فى العالم العربى محمد جديد .

* لورانس بروان المبشر : "لكننا وجدنا أن الخطر الحقيقى علينا موجود فى الإسلام وفى قدرته على التوسع والإخضاع وفى حيويته المدهشة".

* ألبر مشادور : من يدرى ؟ ربما يعود اليوم الذى تصبح فيه بلاد الغرب مهددة بالمسلمين يهبطون إليها من السماء لغزو العالم مرة ثانية ، وفى الوقت المناسب.

* مرماديوك باكتول أحد زعماء الغرب : "المسلمون يمكنهم أن ينشروا حضارتهم فى العالم الآن بنفس السرعة التى نشروها سابقا ، بشرط أن يرجعوا إلى الأخلاق التى كانوا عليها حين قاموا بدورهم الأول ، لأن هذا العالم الخاوى لا يستطيع الصمود أمام روح حضارتهم "
.
* المنصر لورانس بروان : "إذا اتحد المسلمون فى إمبراطورية عربية ، أمكن أن يصبحوا لعنة على العالم وخطرا ً أو أمكن أن يصبحوا أيضا نعمة له ، أما إذا بقوا متفرقين فإنهم يظلون حينئذ بلا وزن ولا تأثير.


* أرنولد توينبى المؤرخ البريطانى وهو من أشهر المؤرخين فى القرن العشرين : "إن الوحدة الإسلامية نائمة ، لكن يجب أن نضع فى حسابنا أن النائم قد يستيقظ".

* المستشرق الأمريكى سميث (الخبير بشؤون الباكستان) : "إذا أعطى المسلمون الحرية فى بلاد العالم الإسلامى وعاشوا فى ظل أنظمة ديمقراطية فإن الإسلام ينتصر فى هذه البلاد وبالديكتاتوريات وحدها يمكن الحيلولة بين الشعوب الإسلامية ودينها".

* لاكوست (وزير المستعمرات الفرنسى عام 1962) : "وماذا أصنع إذا كان القرآن أقوى من فرنسا" .

* هانوتو (وزير خارجية فرنسا سابقا) : "لا يوجد مكان على سطح الأرض إلا واجتاز الإسلام حدوده وانتشر فيه ، فهو الدين الوحيد الذى يميل الناس إلى اعتناقه بشدة تفوق أى دين أخر".

* سالازار الحاكم المستبد للبرتغال كان رئيسا فى عام 1951 : "إن الخطر الحقيقى على حضارتنا هو الذى يمكن أن يحدثه المسلمون حين يغيرون نظام العالم".

* هانوتو (وزير خارجية فرنسا سابقا) : "إن الخطر الحقيقى الذى يهددنا مباشرا وعنيفا هو الخطر الإسلامى فالمسلمون عالم مستقل كل الاستقلال عن عالمنا الغربى ، فهم يملكون تراثهم الروحى الخاص بهم ويتمتعون بحضارة تاريخية ذات أصالة فهم جديرون أن يقيموا قواعد عالم جديد دون الحاجة إلى إذابة شخصيتهم الحضارية والروحية فى الحضارة الغربية".

* مورو بيرجر : " إن الإسلام يفزعنا عندما نراه ينتشر بيسر فى القارة الإفريقية".

* الحاكم الفرنسى فى الجزائر بعد مرور مائة عام على احتلالها : يجب أن نزيل القرآن العربى من وجودهم ونقتلع اللسان العربى من ألسنتهم حتى ننتصر عليهم.

* المستشرق البريطانى مونتجومرى وات : إذا وجد القائد المناسب الذى يتكلم الكلام المناسب عن الإسلام فإن من الممكن لهذا الدين أن يظهر كإحدى القوى السياسية العظمى فى البلاد مرة أخرى .


(صدقــــــــوا وهـــــــم كــــــــاذبون )

***************منتديات ضى القمر**************

ليس لنا حدود



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أعداء الإسلام فى لحظات صدق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ضى القمر :: النقاشات الحاده-
انتقل الى: